Blog

الاحتفال بالذكرى المئوية الثانية / البلاتينية

بالرغم أن عام 2020 عامٌ صعبٌ على كلّ المستويات للجميع ، لكنّه عام خاص جدًا بالنسبة لجمعيات الكتاب المقدس في الشرق الأوسط ، حيث يصادف العام الـ 200 لعمل جمعية الكتاب المقدس في المنطقة ، والعام السبعين لتسجيلها رسميًا في لبنان . لهذا السبب ، احتفلت جمعية الكتاب المقدس في 9 أيلول 2020 – تاريخ تسجيلها عام 1950 – بمرور مائتي عام / بلاتينيوم 200/70 في الكرسي البطريركي الماروني في الديمان.

مع الأخذ بعين الاعتبار كلّ احتياطات السلامة ، اقتصر الحضور على راعي الاحتفال غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، غبطة البطريرك كريكور بدروس العشرون بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك ، وسعادة السفير سيادة المطران جوزيف سبيتيري ، القاصد الرسولي في لبنان، وعدة أساقفة وقادة كنائس يمثلون جميع كنائس الشرق الأوسط.
كما حضر عدد قليل من داعمي جمعية الكتاب المقدس ، مثل مذيع الأخبار ماجد بو هدير ، الذي قدّم الحفل ، والممثل الشهير يوسف الخال ، وكذلك رئيس جمعية الكتاب المقدس ، والأمين العام ، وبعض أعضاء الهيئة الإدارية والموظفين.

كل من أراد المشاركة، فقد تمكن من مشاهدة الحفل مباشرة على شاشة التلفزيون على Tele-Lumiere و NourSat و Nour Al Sharq ، وكذلك مباشرة على Facebook على صفحة جمعية الكتاب المقدس.

كان الاحتفال عبارة عن مزيج من الخطب القصيرة وقراءات من الكتاب المقدس، بلغات مختلفة، من قادة الكنيسة ، بما في ذلك سلسلة من مقاطع الفيديو التي تؤرّخ تأسيس جمعية الكتاب المقدس من البداية حتى اليوم.
بعد كلمات الترحيب من النائب البطريركي سيادة المطران أنطوان عوكر (أمين صندوق جمعية الكتاب المقدس) ورئيس الجمعية أمين خوري ، وصلاة من القس الدكتور حبيب بدر، لخص المطران جوزيف سبيتيري تاريخ جمعية الكتاب المقدس في هذه الكلمات:

 “على مدى القرنين الماضيين ، قمتم بتوزيع نسخ من الكتاب المقدس مطبوعة باللغات العربية واليونانية والسريانية ولغات أخرى. لم تكرسوا أنفسكم لعمل الترجمة فحسب ، بل استخدمتم أيضًا التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي لنشر الكتاب المقدس ولضمان معرفة أفضل بالكتب المقدسة “

 


بعد النظر في تاريخ جمعية الكتاب المقدس على مدى المائتي عام الماضية ، نظر المدير التنفيذي والأمين العام لجمعية الكتاب المقدس الدكتور مايك باسوس إلى المستقبل وأكد أن مهمة جمعية الكتاب المقدس لم تنته بعد. الكتاب المقدس حي وفعال ويتحدث إلى كل جيل وفي جميع الأوقات وفي جميع الظروف. لهذا السبب، فإن جمعية الكتاب المقدس مستعدة للنمو والتقدم لمواجهة التحديات واغتنام الفرص التي ستأتي في طريقها بهدف زيادة نشر كلمة الله في المنطقة.


واختتم الاحتفال بكلمة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للموارنة، هنأ خلالها جمعية الكتاب المقدس على تاريخها واحتفالات الذكرى السنوية لها ، وأكد على ضرورة أن يقرأ الجميع ، بمن فيهم السياسيون، الكتاب المقدس وأن يتفاعلوا معه لما فيه الخير العام.

لمشاهدة الاحتفال كاملا اضغط هنا

Post a comment

For security, use of CloudFlare's Turnstile service is required which is subject to the CloudFlare Privacy Policy and Terms of Use.

×