أطلقت جمعية الكتاب المقدس بالشراكة مع منظمة الرؤية العالمية، الكتاب المقدس للسلام والعدالة باللغة العربية يوم  الأحد الواقع في 22 حزيران 2014، في بكركي، برعاية الكاردينال الراعي، بطريرك الكنيسة المارونية.

وقد احتفل بهذا الحدث خلال قداس الصباح في الصرح البطريركي، بحضور مئات المدعوين والرعايا، وبتغطية مباشرة  من محطتي ال MTV وتيلي لوميير. افتتح الحدث بكلمة أمين عام جمعية الكتاب المقدس الدكتور مايك باسوس، الذي أثنى أمام البطريرك الماروني على التزامن المميز لاطلاق هذا الكتاب المقدس، قائلا: “إن إطلاق الكتاب المقدس للسلام والعدالة يتزامن مع زيارة البابا إلى الأردن والأراضي المقدسة، برفقة غبطته، حيث أن كل خطابات البابا تضمنت عبارة “السلام” و “العدالة” مما يجعل من هذا التوقيت توقيتًا نبويا! “

وأثنى غبطة البطريرك في عظته، على تقديره لنشاطات جمعية الكتاب المقدس،  في نشر كلمة الله وتعزيز العدالة الاجتماعية، وتابع “أهنئ جمعية الكتاب المقدس ومنظمة الرؤية العالمية على نشر هذه النسخة العربية من الكتاب المقدس اليوم، التي تحتوي على 15 مقالة حول القضايا المتعلقة بالسلام والعدالة الاجتماعية، معالجة من منظور الكتاب المقدس.” وتابع البطريرك القول: “جمعية الكتاب المقدس توفّر”خبز الحياة الأبدية” للمؤمنين.”  وركّز على أهمية كلمة الله وقضايا السلام والعدالة. وتلت كلمة غبطته مراسيم مناولة القربان المقدس.

واختتم هذا الحدث بتقديم البطريرك نسخة شخصية من الكتاب المقدس للسلام والعدالة إلى اثني عشرة شخص من القادة البارزين والقيمين على قضايا السلام والعدالة، من بين الضيوف الكرام القاضي جان فهد، رئيس مجلس القضاء الأعلى، والقاضي غالب غانم الرئيس الفخري؛ السيدة روز شويري؛ الاب بول كرم، رئيس كاريتاس؛ الإعلاميتين ريبيكا ابو نادر ورانيا بارود؛ والجنرال دلال الرحباني من سلك الأمن العام. وقد وزعت نسخ من الكتاب على باقي الضيوف.

إن رؤية جمعية الكتاب المقدس هي أن تتعرف جميع الأجيال على رسالة الحياة من خلال كلمة الله. إن مهمة الجمعية كمنظمة غير ساعية للربح ، هي نشر الكتاب المقدس بفعالية، وبتحقيق أوسع نطاق ممكن في توزيعه، باللغة والوسائل المناسبة التي تتلاقى مع احتياجات الناس، بالكلفة المقبولة، لتشجيع الجميع على قراءة الكتاب المقدس، ومساعدتهم على التفاعل مع رسالته. تسعى جمعية الكتاب المقدس لتنفيذ رسالتها بالشراكة والتعاون مع جميع الكنائس والمنظمات المسيحية.